تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

فيلم لطفي

الصورة
فيلم لطفي

يعد فيلم "لطفي" سيرة ذاتية لأحد وجوه الثورة التحريرية الذي سقط في ميدان الشرف و عمره لا يتجاوز 26 سنة، تم إنتاجه في سنة 2015.

و يعد الفليم الذي مدته 170 دقيقة سيرة ذاتية من إخراج أحمد راشدي و إنتاج وزارة المجاهدين استنادا إلى سيناريو كتبه الصادق بخوش و المخرج.

و يتناول الفليم المشوار الثوري للعقيد لطفي و اسمه الحقيقي بن علي بودغان- تقمص الدور يوسف سحايري- منذ بداية مساره النضالي حيث قام حينما كان طالبا في  الثانوية الفرنسية الإسلامية بتلمسان بتعليق نداء أول نوفمبر 1954 الذي وجهته جبهة التحرير الوطني للشعب الجزائري.

و يكتشف المشاهد في الجزء الأول من الفليم الشاب المناضل يدعى بن علي بودغان و هو شاب متعلم ينحدر من عائلة مثقفة بتلمسان مولع بالأدب و من المراودين على المدرسة و ثانوية المدينة.

و بعد أن صار محل بحث من قبل الشرطة يلتحق بن علي بودغان بالجبل و عمره لا يتجاوز 21 عاما بالولاية التاريخية الخامسة وهران ليشرف على قيادتها بعد ذلك بقليل حيث اختير له الإسم الثوري "براهيم".

و تتسلسل أحداث الفيلم بسرعة من خلال مشاهد المعارك على حساب تدرج "براهيم" في رتب جيش التحرير الوطني.

أما الجزء الثاني من هذا العمل السينمائي فيعطي لمحة عن هذا المناضل حيث أوكلت له قيادة الولاية التاريخية الخامسة برتبة عقيد سنة 1958.

و يظهر العقيد لطفي بوجدة إلى جانب وجوه ثورية بارزة مثل العربي بن مهيدي و عبد الحفيظ بوصوف و هواري بومدين.

و برز العقيد لطفي الذي كان عضوا في المجلس الوطني للثورة بمواقفه حيث كان يرفض"تفضيل العسكري على السياسي في تشكيلة الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية كما كان يطرح مسألة غياب المرأة المجاهدة في القيادة".

و بعد أن عبر عن انشغالاته أمام عقداء الثورة أخذ لطفي طريق بشار مجتنبا خط موريس و شال ليسقط في ميدان الشرف في 27 مارس 1960 بجبل بشار.

حتى و إن كان يمثل دعما وثائقيا إضافيا يعطي الفيلم تصورا حول مسار المجاهد في شقه العسكري.

و بغض النظر عن الجانب التقني اعتمد مؤلفو السيناريو خطابا مباشرا حيث لم يتركوا المجال لقراءة شخصية من قبل المشاهد.

و يعد "لطفي" ثالث فيلم للمخرج بعد "مصطفى بن بولعيد" (2009) و "كريم" (2015) كما مثل فيه نفس الممثلين (حسان كشاش و مصطفى لعريبي) في نفس السياق و هو ما يوحي للمشاهد بأنه يتابع سلسلة مغلقة في نفس الخيال الإبداعي.