تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

قضية سونطراك 1

الصورة
قضية سونطراك 1

تعد قضية سونطراك 1 من أشهر قضايا الفساد في الجزائر، حيث تمت محاكمة كبار المسؤولين في الشركة و على رأسهم الرئيس المدير العام للشركة، مزيان محمد إلى جانب 18 شخص آخر المتورطين في عدة قضايا جنائية متعلقة بالفساد.

و أصدر الحكم ضد مزيان محمد في يوم 02 فيفري 2016 ب 5 سنوات سجن مع توقيف الحكم.

و قد شرعت محكمة جنايات الجزائر يوم 27 ديسمبر 2015 في محاكمة المتهمين

1- ملاباسات القضية

حسب قرار غرفة الاتهام فقد كانت التحريات التي أجريت في هذه القضية قدوقفت على قائمة من المشاريع أبرمت بالتراضي مع شركات أجنبية دون المرور على مايعرف بنشرة الإعلانات المتعلقة بالمناقصات الخاصة بالطاقة والمناجم.

ويأتي في مقدمتها "مشروع إنشاء نظام المراقبة والحماية الإلكترونية المبرمةمابين شركة سوناطراك ومجمع فون فارك كونتال" حيث قدرت القيمة الإجمالية للمشروع ب19 مليون أورو ليتم تخفيضها إلى 15 مليون أورو بالإضافة إلى صفقة إنجاز المركب الصناعي بحاسي مسعود وكذا إبرام ثلاثة عقود تخص تجهيز منشآت تابعة لنشاط المنبع بنظام المراقبة الحيوي.

وخلصت التحريات في القضية إلى أن "تبديد الأموال العمومية تم عن طريق المناقصات التي منحت لشركات أجنبية دون أخرى بطرق مخالفة للقانون حيث تبين أن لجنة دراسة العروض التقنية التي كان يرأسها المتهم أيت الحسين مولود الذي عين كرئيس مشروع ترميم وإعادة تهيئة مقر غرمول ورئيس لجنة العروض التقنية مكنت شركة الألمانية (إمتشال) من الفوز بمناقصة تهيئة وترميم مقر غرمول بقيمة 64.675.000 أورو وهو مبلغ يكفي لبناء مقر جديد--حسبما جاء في قرار غرفة الاتهام--.

وقد تمكنت الشركة الألمانية (إمتشال) من الفوز بمناقصة بعد تأهيلها من الناحية التقنية رفقة شركة "بيري" اللتين كانتا قد تقدمتا بعروض رفقة شركات أخرى

انسحبت إحداها وهي الشركة الإسبانية "أو أش أل" رغم أنها لم تكن مؤهلة بسبب وضعيتها المالية السيئة وهذا بموافقة كل من المدير العام مزيان ونائبه المكلف بنشاط التسويق.

2- المتهمين في القضية

12 شخصا طبيعيا و 4 أشخاص معنويين من بينهم كبار المسؤولين بمجمع سونطراك على رأسهم الرئيس المدير العام السابق للمجمع مزيان محمد رضا وكذا شركات وطنية و أجنبية لتورطهم في جنايات وجنح متعددة متعلقة بالفساد في إطار قضية سونطراك1.

ويوجد من بين المتهمين ثمانية (8) مدراء تنفيذيين على رأسهم المديرالمكلف بالنقل عبر الأنابيب عمار زناسني ومدير النشاطات القبلية بومدين بلقاسم

و أربعة (4) شركات أجنبية التي استفادت بدون وجه حق من صفقات عمومية تضر بمصالح مجمع سونطراك حسب الجدول التكميلي للدورة الجنائية الثانية ل2014.

3- الأحكام القضائية

 1-3 الرئيس المدير العام مزيان محمد

أصدرت المحكمة الجنائية بالجزائر العاصمة حكما بالسجن لمدة خمس سنوات مع وقف التنفيذ في حق الرئيس المدير العام السابق لسنوطراك, مزيان محمد, المتابع في قضية سنوطراك1.

الرئيس المدير العام للسونطراك السابق مزيان محمد

و قضت المحكمة على المتهم بدفع غرامة مالية قيمتها  مليونين (02) دينار جزائري.

و كان  ممثل الحق العام كان قد التمس عقوبة السجن لمدة خمس عشرة (15) سنة و غرامة مالية بقيمة ثلاثة ملايين دينار جزائري.

  2-3بلقاسم بومدين نائب الرئيس المدير العام السابق لسنوطراك مكلف بنشاطات المنبع 

أصدرت محكمة الجنايات بالجزائر العاصمة اليوم حكما بالسجن لمدة خمس سنوات في حق بلقاسم بومدين, نائب الرئيس المدير العام السابق لسنوطراك مكلف بنشاطات المنبع  المتابع لتورطه في قضية سنوطراك1.

و قضت المحكمة على المتهم بدفع غرامة مالية قيمتها خمسمائة الف دينار جزائري (500.000 دج).

يذكر ان ممثل الحق العام كان قد التمس عقوبة السجن لمدة سبع سنوات وغرامة مالية بقيمة ثلاثة مليون دينار جزائري.

3-3  آل اسماعيل محمد رضا جعفر

أصدرت المحكمة حكما بالسجن لمدة ست سنوات مع دفع غرامة مالية تقدر بمليون (1) مليون دج في حق المتهم الرئيسي, آل اسماعيل محمد رضا جعفر, رئيس مجلس  إدارة الشركة الجزائرية الألمانية كونتال فونكوارك.

 4-3 مغاوي يزيد و والده

و أصدرت محكمة الجنايات حكما بست سنوات سجنا نافذا و غرامة مالية بمليوني (2) دج في حق مغاوي يزيد. في حين أصدر في حق والده مغاوي الهاشمي (الرئيس المدير العام السابق للقرض الشعبي الجزائري) حكم بخمس سنوات سجنا مع دفع  غرامة مالية بقيمة مليون (1) مليون دج.

 5-3 مزيان بشير فوزي

و صدر حكم أخر بخمس سنوات سجنا و غرامة مالية بقيمة مليون (1) دج ضد النجل الثاني للرئيس المدير العام السابق لسوناطراك, مزيان بشير فوزي.

 6-3  نورية ملياني

و قضت المحكمة بعقوبة السجن لمدة 18 شهرا مع وقف التنفيذ و غرامة مالية  ب100.000 دج في حق نورية ملياني, مسيرة مكتب الدراسات "كاد".

 7-3الشركات المتهمة

أصدرت المحكمة حكما بدفع غرامة مالية بقيمة 5 ملايين دج ضد الشركة الألمانية فونكوارك بلاتاك, فيما قضت بدفع غرامة مالية بقيمة 4 ملايين دينار جزائري في حق كل من شركة "كونتال الجزائر" و المجمع الجزائري الألماني "كونتال فونكوارك" و المجمع الإيطالي "سايبام كونتراكتينغ الجزائر".

 8-3أحكام البراءة

و استفاد من البراءة كل من رحال محمد شوقي و صنهاجي محمد و زيناسني بن عمر وحساني مصطفى و الشيخ مصطفى و عبد العزيز عبد الوهاب و آيت الحسين مولود.

الولاية